عملية شد الرقبة جراحياً

عملية شد الرقبة جراحياً

خلال محاولة الحصول على رقبة خالية من التجاعيد والترهلات قد يقترح الطبيب عملية شد الرقبة جراحيًا كحل مثالي للحصول على رقبة وذقن ذات مظهر مشدود ملئ بالشبابية والحيوية وخالي من الدهون الزائدة التي تكون متراكمة في تلك المنطقة وتجعلها تفقد مظهرها الجمالي، والجدير بالذكر أنه يمكن ربط عملية شد الرقبة بعملية شد الوجه بطريقة جراحية، إذ أنه خلال شد الوجه وشفط الدهون من منطقة العنق يتم شد العضلات والجلد في العنق والذقن.

دواعي أجراء عملية شد الرقبة

هناك بالطبع دواعي وأسباب تدفع طبيب التجميل إلى اختيار التدخل الجراحي من أجل شد الرقبة، ومن تلك الدواعي واهمها ما يلي:

  • التخلص من آثار الشيخوخة الظاهرة على الرقبة والذقن.
  • القضاء على الترهلات الموجودة في الرقبة والتي تشوه منطقة الرقبة وتجعلها غير موافقة بمقاييس الجمال المعروفة.
  • التخلص من دهون الرقبة خصوصًا في حالات السمنة ومن ثم شدها.

اجراءات عملية شد الرقبة

تعتبر عملية شد الرقبة من العمليات التجميلية التي يراها البعض ذات ضرورة قصوى من أجل الجمال فهي عملية في الغالب تحتاج داخل غرفة العمليات من ساعتين إلى ثلاثة ساعات، أما عن إجراءاتها فهي كالتالي:

  • تخدير المريض بشكل مناسب إذ يفضل التخدير العام في حال أن بعض الأطباء يلجأون إلى أنواع أخرى من التخدير.
  • الاهتمام بتعقيم منطقة الرقبة وما يجاورها من مناطق سوف يتم التطرق لها أثناء التدخل الجراحي.
  • البدء في إجراء شق جراحي رفيع في المنطقة الخلفية من الأذن والغرض من ذلك التمكن من إزالة الزائد من الجلد التابع لمنطقة الرقبة.
  • بعد فتح الشق يتم الكشف عن عضلات المنطقة وما يختفي تحتها من أنسجة من أجل التمكن من إجراءات الشد.
  • شد تلك العضلات الخاصة بالرقبة والعمل على قص أي جلد زائد وكذلك إزالة وشفط الدهون المتراكمة الغير ضرورية.
  • ومن ثم البدء في خياطة الشق الجراحي بعد العملية مرة أخرى وفق الوضع الجديد ثم وضع ضمادة جرح مناسبة لموقع الخياطة إذ يجب أن تكون ضمادة من النوع المرن.
  • بعض الحالات تتطلب تركيب أنبوب رفيع خاص بتصريف ما قد يتراكم إذا تُرك في الجرح من دم أو سوائل.

ما بعد عملية شد الرقبة

أما عن المتوقع من أعراض بعد عملية شد الرقبة فهو على النحو التالي:

  • بعد خروج المريض من العمليات وافاقته لا يمكنه الخروج من المستشفى قبل مضي يوم كامل بعد الجراحة حيث تهدف مدة المكوث تلك إلى الخضوع إلى الإشراف والمتابعة الطبية للاطمئنان على استقرار الحالة.
  • من المحتمل أن يتعرض المريض إلى نوع من النزيف الجلدي الداخلي الذي يأخذ وقته وينتهي في غضون خمسة عشر يوم بالأكثر.
  • قد يلاحظ المريض أن منطقة الجرح بها بعض الانتفاخات وهي أمر طبيعي للغاية ومتوقع كما أنه لا يستمر إلا بضع أيام فقط.
  • الألم يكون شديد في البداية ولكن يمكن تجاوزه من خلال استخدام المسكنات التي يصفها الطبيب عند اللزوم فقط.
  • أما عن النتيجة النهائية للعملية فهي لا تظهر بشكل واضح في كل الحالات الجراحية في موعد ثابت وإنما هناك من تظهر النتائج جلية لديه بعد شهرين وآخر بعد ثلاث وذلك وفق عوامل كثيرة.

مضاعفات عملية شد الرقبة جراحياً

هناك العديد من المضاعفات والمخاطر المحتملة التي يتم أخذها في الاعتبار عند إجراء جراحة شد الرقبة، ومن تلك المضاعفات ما يلي:

  •  التعرض لنزيف داخلي يكون تحت جلد الخاضع للجراحة.
  • قد ينتج عن العملية نوع من التندب غير المؤقت والسميك الذي يكون ظاهر بشكل مزعج.
  • ظهور مضاعفات مصاحبة للتخدير مثل ضيق التنفس واضطراب نظم القلب وغيرها.
  • التعرض لعدوى ما ناتجة عن سوء التعقيم سواء أثناء العملية أو بعدها خلال النقاهة.
  • التعرض إلى تجلط في الدم وتظهر الجلطات في أماكن متفرقة ولا يشترط أن تكون في الرقبة فقط.

ومن المخاطر الاخري المحتملة بعد العملية ما يلي:

  • صعوبة التئام الجرح مما يجعله يظل فترات كبيرة مفتوح ومعرض لأي إلتهاب.
  • قد تتضرر الأعصاب أثناء الجراحة بطريق الخطأ لذا فإن اختيار جراح التجميل الصحيح أمر غاية في الأهمية.
  • كما أنه من الممكن أن يحدث حالة من فقدان الجلد نتيجة الإزالة الغير مدروسة له والشد الزائد عن الحد لمنطقة الرقبة.
  • قد لا تعطي العملية في النهاية النتائج المرجوة منها بخصوص شد الرقبة والذقن الأمر الذي قد يتطلب جراحة أخرى للإصلاح. 

نصائح وإرشادات بعد عملية شد الرقبة جراحياً 

إتباع إرشادات ما بعد الجراحة من الأمور شديدة الأهمية التي يجب عدم التغافل عنها، ومن النصائح والارشادات الخاصة بفترة ما بعد عملية شد الرقبة جراحيًا ما يلي:

  • لا يجب الانحناء بالرقبة أو تحريكها بشكل يسمح بشدها سواء إلى اليمين أو اليسار في الأيام التي تلي العملية مباشرة.
  • الاهتمام بالتغذية المناسبة منذ اللحظة الأولى التي يتم فيها العودة إلى المنزل، إذ أن الأمر في البادئ يعتمد أكثر على السوائل ومع مرور الوقت يتم إدخال كافة الأطعمة المفيدة للصحة والمغذية والتي من شأنها أن تسرع من الشفاء 
  • يجب الحرص أثناء استخدام الوجه فلا يستعمل عضلاته الأيام الأوائل بعد العملية.
  • أما عن الضمادة ذات النوع المرن التي تم وضعها على الجرح فيمكن إزالتها بعد مرور أيام قليلة من العملية.
  • الانتظار حتى يأتي وقت إزالة الغرز ويكون ذلك تحت إشراف طبي وبعد مرور مدة معينة يراها الطبيب مناسبة.
  • يراعى المتابعات عند الطبيب بشكل منتظم إلى جانب الاتصال الفوري أو التوجه إلى عيادة الطبيب في حال تم ملاحظة أعراض غير عادية كشاكلة الألم الذي يزداد ولا يختفي، و الإفرازات الصديدية والنزيف الذي لا يتوقف وما شابه ذلك من أعراض أخرى.

هل عملية شد الرقبة خطيرة ؟

إذا تمت العملية على النحو الصحيح على يد جراح بارع في عمليات التجميل الجراحية وسبق له القيام بتلك العملية مرات عديدة فلا قلق إطلاقًا من تلك العملية وليس هناك خطورة منها، أما في حال كان هناك أي خلل في العملية أو فيما بعدها فإن ذلك سوف يعرض المريض لبعض المخاطر، فعلى سبيل المثال التخدير غير المناسب يؤثر على التنفس والقلب والتعقيم الغير كامل قد يؤدي إلى عدوى وحرارة لا تزول وما إلى غير ذلك.

علامات نجاح عملية شد الرقبة جراحياً

إن العلامات الدالة على نجاح العملية يمكن اختصارها في اختفاء مشاكل الرقبة من ترهلات وجلد زائد وعلامات شيخوخة، ولكن النجاح الكامل للعملية لا يظهر جليًا إلا بعد مرور فترة النقاهة، واختفاء الآثار الجانبية المصاحبة للعملية مثل التورم والاحمرار وغيرها.

شد الرقبة والذقن

يعد شد الرقبة والذقن هو الحل الأمثل من أجل التخلص من مظهر الازدواجية الظاهرة على الذقن والعنق الممتلئة بشكل غير طبيعي أو المترهلة والتي تؤثر على مظهر الوجه كذلك، إذ يعتمد أطباء التجميل على تقنيات عدة في شد الرقبة والذقن من أشهرها الطريقة الجراحية التي أوضحناها بالتفصيل، كذلك هناك طريقة شد الرقبة والأذن المعتمدة على الليزر وتقنية الخيوط وغيرها من طرق الشد الحديثة التي تضمن المزيد من الأمان والنجاح للعملية والمريض.

Leave a Reply

Your email address will not be published.